الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ماهكذا يكون الحجاب يافتاة الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام الجواهر
قناص
قناص


عدد الرسائل : 92
النقاط : 327
تاريخ التسجيل : 30/05/2009

مُساهمةموضوع: ماهكذا يكون الحجاب يافتاة الاسلام   الإثنين يونيو 08, 2009 9:59 am

ما هكذا يكون الحجاب ... يا فتاة الإسلام ... !!



رسالتي لكل فتاة مسلمة غيورة على دينها ...

لا تكوني من المتبرجات بالحجاب:



* بلباسك الضيق.

* بلبس البنطال و غطاء الرأس المزركش المُلفت.

* بعباءتك المزركشة وغطاء رأسك الرقيق.

* بساعديك المكشوفين وقدميك العاريتين.

* بمشيتك المتكسرة وخطواتك المقيدة المتكلفة.

* بنظراتك المتلفتة وصوتك المتغنج وضحكاتك الرنانة.

* بعطرك الفواح وبحذائك ذي الكعب العالي والصوت الرنان.

* بالزينة و الألوان الصارخة التي تبدو على وجهك.

الحجاب فرض( عباده )""وليس رمز (عاده)"":
الحجاب فرض وليس رمز، فرضه الله تعالى على النساء البالغات من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ولسنا هنا بصدد شرعيته أم لا، قال الله تعالى
:{وَمَا كَانَ لِمؤمِنٍ وَلا مُؤمِنةٍ إذَا قَضَى اللهُ ورَسُولُهُ أمرَاً أَن يَكُونَ لَهمُ الخِيَرةُ مِن أَمرِهِمْ }.
وهذا تفسيرا لقول الله تعالى: { ولا يُبدينَ زينَتهُن إلا ما ظَهَرَ منها} : فقوله صلى الله عليه وسلم: " لم يصلح أن يرى منها" بيان لقوله تعالى: { إلاَّ ما ظَهَرَ منها}، أي: وجهها وكفيها، فالمنهي في الآية هو المنهي في الحديث، والمستثنى فيها هو المستثنى في الحديث، ,قال تعالي: {وأنزلنا إليك الذكر لتبيّن للناس ما نُزِّل إليهم} (النحل: 44).

ومن هنا يظهر دقة فهم الصحابة الكرام رضي الله عنهم، حين فسروا الاستثناء فيها بـالوجه والكفين.



صفات الحجاب الشرعي :

مواصفات الحجاب الشرعي والشروط الواجب توفّرها مجتمعةً حتى يكون الحجاب شرعياً .

الأول:
ستر جميع بدن المرأة على الراجح .
الثاني:
أن لا يكون الحجاب في نفسه زينة .
الثالث:
أن يكون صفيقاً ثخيناً لا يشف .
الرابع:
أن يكون فضفاضاً واسعاً غير ضيق .
الخامس:
أن لا يكون مبخراً مطيباً .
السادس :
أن لا يشبه ملابس الكافرات .(كعباءة الأكمام)
السابع :
أن لا يشبه ملابس الرجال . (كعباءة الكتف)
الثامن :
أن لا يقصد به الشهرة بين الناس .(كعباءة الفراشه وغيرها من الأسماء المشتهره)
التاسع:
لبس القفازين والجواريب.(من كمال الستر)

هل تعلمين؟


أتعلمين أختي المسلمة خطورة جهلك بالحجاب الشرعي؟.. كيف يكون، وما هي شروطه؟.. هل تريدين من هذه العباءة التي ترتدينها أن تنجيك من مساءلة: لِمَ ارتديتِ الحجاب؟.. وكيف ارتديتِ الحجاب؟.. أم أنها عادة تفعلينها تقليداً ومجاراة لمن حولك أصاب أم أخطأ؟.. ألم تفكري في هذا الحجاب الذي تمثله العباءة مَنْ فرضها،ولِمَ فرضها؟.. وكيف يجب أن تكون؟...

أظنك لست جاهلة فأراك الموظفة (موجهة، مديرة، معلمة، إدارية..) وأراك الطبيبة والممرضة.. وأراك الطالبة..وأراك الأم والأخت.
أتعلمين أختي المسلمة خطورة جهلك بالحجاب الشرعي؟
ماذا دهاك يا ابنة خديجة و خولة؟..

ألهذا الحد يتلاعب بك أصحاب الأهواء والشهوات وأصحاب المحلات والمتاجر فتنساقين وراء كل موضة مهلكة؟ ويغريكِ كثرة من يرتدونها فقد لعب ابليس عليهن هل تريدين ان تكوني لعبه لأبليس !!
والله إن العجب ليأخذ إحدانا عندما ترى عباءة السهرة المطرزة اللامعة المنقشة المخرقة المفتوحة من الخلف والجانب .. !! وقولي ما شئتِ من أوصاف فلا أخالك إلا تجدينها ماثلة أمامك ترتديها وللأسف امرأة مسلمة تقول: إنها عباءة،
وتقول:
إنها حجاب.. !!

لا وألف لا !!

عباءتك - الفستان - هذه تحتاج إلى عباءة أخرى فوقها لتسترها .هذا ليس حجاب يحجبك عن الرجال بل ثوبا يريد حجاب
..
نعم لتواري زينتها ... لتخفف من بريقها ... لتستر الخروق والثقوب التي بها، والتي تُظهر لون البلوزة أو الفستان الذي تحتها!!!
ماهذا والله بالحجاب وما هذه والله بالعباءة الساترة …


لحــدِّ الرُّكبتينِ تُشـمِّرينـا بربـِــكِ أيُّ نهرٍ تعبرينَ
كأن الثَّـوبَ ظلٌ في صبـاحٍ يـَزيـدُ تقلصاً حيناً فحينا
تظنـــينَ الرجالَ بلا شعور ٍ لأنكِ ربُما لا تَشـــعُرينا


اذا لم تسمعي لقوله تعالي وتستجيبي له بطاعة ماامر الله لك ففي طاعة دخول جناته وفي معصيه دخول النيران...فماذا يكون مصيرك أخيتي!!!!!!!!




وليس الحجاب ستر الجسم وإظهار الوجه والكفين، كما قد تفهمه بعض النساء تأثراً بدعاة السفور أو تعلقاً بفتوى مجانبة للصواب، وقد ظهر على غلاف بعض الكتب المتعلقة بالحجاب أو بالمرأة عموماً صورة امرأة سترت جسمها عدا الوجه والكفين، مما يوحي بأن هذا هو الحجاب، ولا ريب أن هذا فهم خاطئ يبين وجهه في السطور التالية إن شاء الله [1]
وإذا كان الحجاب يطلق على ستر الوجه واليدين ومواضع الزينة، فهو يطلق – أيضاً- على حجاب المرأة في البيوت بحيث لا يرى منها شيء لا شخصها، ولا لباسها، ولا زينتها، وعلى هذا قوله تعالى: (( إِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ)) (الأحزاب: 53) .
ويستثنى من ذلك خروج المرأة من بيتها لحاجة، ويؤكد هذا المعنى نصوص من الكتاب والسنة، تحث المرأة على بقائها في بيتها. وعدم الخروج منه إلا لحاجة،
وإذا خرجت لحاجة فهناك شروط وضوابط لابد أن تتقيد بها،

وأهمها:
أن تتقيد بالحجاب الشرعي.
* وألا تتطيب.
* وأن تغض بصرها.
* وأن يكون خروجها وكلامها بقدر الحاجة.
* وأن يكون طريقها آمناً.
* وألا تركب مع سائق أجنبي الا بمحرم.
فإذا اختل شرط منها وخرجت فهي آثمة. وقد دلت النصوص على اعتبار هذه الشروط. ولها ادله....
أدله علي هذه الشروط:
ولتعلم المرأة المسلمة أن الحجاب عبادة وطاعةلله تعالى ولرسوله تثاب عليه كما تثاب على امتثال أحكام الشرع، لأن الله تعالى أمر به فقال تعالى: ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )) (الأحزاب: 59) .
وكما أنه عبادة فهو وقاية وحماية للمرأة المسلمة، وللمجتمع بأسره؛ لأن الحجاب يساعد على غض البصر الذي أمر الله تعالى به في قوله: ((قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ)) ( النور: 30) .
ويساعد على حفظ المجتمع من أسباب الفساد؛ لأنه يقطع أطماع الفساق أصحاب النظرات الجائعة، ويساعد على ستر العورات التي توقظ المشاعر، وتثير كوامن الشهوة، وهذا على عكس المرأة السافرة المتكشفة[4].
أخيراً وليس آخراً


لم يكن الحجاب يوماً وسيلةً لإبراز المفاتن ولإغراء الشباب كما هو حاصل اليوم بما يسمى “حجاب الموضة”، إنما كان الحجاب ولم يزل خضوعاً لأمر الله عز وجل وصوناً لعفة وكرامة المرأة المسلمة.

فطالما أختي المسلمة أنك ارتضيتِ أن تكوني من المحجبات والحمد لله وممن تبحثُ عن رضى الله ورسوله، فالواجب عليكِ ارتداء الحجاب كما أمر صاحب الأمر جلَّ وعلا فلست جاهلة الان ، لا كما تتطلب الموضة أو تشتهي النفس، وهذه الكلمات التي بين يديك إنما هي تذكرةٌ عما غفلتِ عنه وبيانٌ لصورة الحجاب الشرعي الذي يرضى عنه الله ورسوله. فكان لا بد من كتابة هذه النصيحة حتى نكون من الأمة التي تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، عسى أن ينفع الله بكِ وبنا ويرزقنا سواء السبيل.


فااعلمي ان ارتداكــ للحجاب ليس رمزا لبلد او عادة قد تعودت عليها من قبل اجدادك وامهاتك سابقا او موروثه جيلأ لجيل احذري فهو فرض واجــــب علــيك علي كل مسلمــة ومؤمنه دينها الأسلام..

اللهم أعز الإسلام والمسلميــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماهكذا يكون الحجاب يافتاة الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القناص :: القسم الاسلامي :: دروس ومحاضرات-
انتقل الى: